٥٢ إثنين | الحياة الجامعية، والاستعداد للفصل الدراسي

الاثنين، 28 يناير 2019





ممكن يبدو الموضوع متأخر قليلًا، لكني متأكدة أن الآن أفضل من الأسبوع المقبل.
بداية كل فصل دراسي نبدأه بحماس للإنجاز والعمل على إتمام المتطلبات لكل مادة أول بأول، حتى خطوطنا في الكتابة وترتيب ملاحظتنا يكون أفضل بمراحل، ولكن في الغالب الأسابيع الأولى للدراسة تكون خفيفة من ناحية المادة العلمية، المتطلبات والواجبات وإلى ما يجي الوقت اللي نحتاج فيه التركيز الفعلي ونحتاج شعلة الحماس تكون في أوجها تكون الهمم فترت والتعب بدأ يتسلقنا، والوعي المفاجئ يرعبنا بسبب كمية المتطلبات اللي غالبًا تكون في فترات متقاربة. 

قبل لا ابدأ أتكلم عن الاستعداد للفصل الدراسي والحياة الجامعية، ممكن ترجع لتدوينة سابقة عن الماجستير هنا، فيها أيضًا بعد النقاط اللي ممكن تفيدك حتى لو كنت في المستوى الأول. 




الجامعة 

بداية هذه السنة الدراسية، لاحظت عدد من خريجي الثانوية حولي إما قُبلوا في تخصصات لا تشبه رغباتهم أبدًا، قبلوا في الفصل الدراسي الثاني، أو لم يقبلوا أبدًا. ما أحكيكم عن الإحباط اللي عاشوا فيه ولا ألومهم بهذا أبدًا، ولكن ممكن النظر لوقت الإنتظار هذا كفرصة للتطوير في مجالات مختلفة، مثل تعلم لغة جديدة، تعلم مهارات متعلقة بشغفك، الالتحاق بدورات أون لاين، التطوع في جهات خيرية، توظيف مهاراتك العملية لعملك الخاص مثل الالتحاق بمنصة بحر، الجامعة مو المكان الوحيد في العالم اللي ممكن تستقي منه المعرفة، مؤمنة إننا من أكثر الأجيال وفرة في الحظ من هذه الناحية، وكمية المعرفة وسهولة الوصول لها تبين لنا الكسالى من غيرهم. 

التخصص 

بدايةً، تخصصك الجامعي مو دائمًا بيحدد مصير حياتك العملية (في بعض الحالات أنت ملزم بتخصصات معينة عشان تقدر تعمل فيها، مثل الطب والهندسة، والطيران) ولكن مو هذه هي الفرص الوحيدة في الكون. كثير تجيني أسئلة من نوع: مشاعل ايش أفضل؟ أدخل موارد بشرية أو محاسبة؟ الحقيقة إني ما أجاوب لأني ببساطة ما أعرف. مو أنا وولا أحد ثاني ممكن يقولك ايش التخصص المناسب لك إلا الأشخاص في مجال الاستشارات الدراسية أو المهنية، طيب كيف أختار التخصص المناسب؟ شوف في البداية التخصصات المتاحة في الجامعات اللي ممكن تلتحق فيها، اقرأ الوصف لكل تخصص وشوف الخطة الدراسية وشرح وأهداف كل مادة، بعد ما تضيق دائرة بحثك ممكن تسأل وأنت عندك المعرفة الكافية بدل السؤال عن التخصصات بدون ما تسمح لأحد يفتي عليك وأنت ما عندك القدرة تقرر، استخير واستشير وفوّض أمرك لله. 

بداية الفصل الدراسي 

أعترف، أكثر فقره أكرهها في الجامعة هي ترتيب الجداول وايش المواد اللي أسجلها، بمجرد ما تنقضي أحس أني استعدت جزء من حياتي المفقودة ☺️. 

في فترة تسجيل المواد، كثير طلاب يبدأون يسألون طلاب سابقين عن المواد والأساتذة والدكاترة، وهذا حق مشروع محد ينكر، بس تعالوا نشوف الإجابات: كلها شخصية وفي الغالب مافيه أي موضوعية في الرأي وتعتمد على وضع الطالب. بعض الطلاب يفسر تصرفات الدكتور وكأنها كلها ضده وهمه كيف هذا الطالب يتعذب في حياته، ما أقول إن كل أعضاء هيئة التدريس ناس خرافية، ولكنهم بشر في الأخير منهم الصالح ومنهم الطالح، لكن لا تسمح دائمًا لأحد إنه يشحن مخك بأفكار تجاه أي دكتور ويصير أي تصرف يصدر منه مبني على توقعاتك عنه. 

أنا والجدول 

استخرت واستشرت واخترت المواد المناسبة لك؟ بعض الطلاب يقع في خطأ إنه يسجل مواد كثير عشان يتخرج وبس، بعدها يدخل في دوامة التسليم وجودة الأعمال المنخفضة ونعرف كلنا تبعات الموضوع. خذ الموضوع بروية وعمق أكثر من مجرد إني أتخرج وبس، عيش التجربة بالطول والعرض ركز بالجامعة لأن هذا المطلوب منك الآن ولأن هي اللي لها في الغالب الأولوية حتى لو كنت أنت ما افترضتها (باستثناء بعض الطلاب اللي عندهم ظروف خاصة) ❤️.

اعرف وضعك من بدري

جزء كبير من التوتر في الدراسة هو عدم المعرفة الكافية بالمتطلبات لكل مادة، بالرغم من إن الدكاترة يشاركونا في البداية Syllabus المادة فيه أهداف المادة، المتطلبات، توزيع الدرجات، اسم الكتاب ومواعيد تسليم الواجبات والمشاريع. 
من الطرق اللي ما أقدر ابدأ الفصل بدونها هو استخدام التقويم الدراسي، وتكلمت عن طريقتي في هايلايت الدراسة على انستاقرام هنا.

بمجرد ما تشوف قدامك كل أيام الفصل وتعرف ايش المطلوب منك في كل أسبوع، بتقدر تحتفظ بالتوتر لوقته المناسب.

بعض الطلاب يحسسونك إن فيه واحد بس بينجح، اللي هو مو أنت 

في البكالوريوس، كان عندنا مادة فيزياء كهربائية تعتبر ثقيلة إلى حد ما وعدد لا بأس من الطالبات حملوا المادة، لما عرفت إن المادة مو بسيطة قررت تأجيلها للفصل الدراسي المقبل لأن الفصل الحالي كان عندي مادتين دسمة وما ودي أثقل على نفسي. بعد ما بدأ الفصل الجديد وسجلت في المادة كان معي بعض الطالبات من دفعتي اللي حملوا المادة وقالت لي وحدة منهم (ما أعرف إلا أسمها ولا أذكره الآن، وولا كان بيني وبينها إلا السلام في حال جت عيني في عينها بعد فقط): حاملة المادة؟ قلت لا توي أسجل فيها هذا الفصل، ترد بضحك ونبرة سخرية: بتحملينها وتشوفين، رديت ببساطة: لا إن شاء الله.  أحب أقولكم خلص الفصل نجحت الحمدلله وحملتها هي للمرة الثانية 🙊، الفكرة اللي بالك بتتحقق ولو إني سمعت كلامها كان حتى أنا حملت المادة، وحقيقة حملت مواد من قبل لأن كان عندي توقع ٤٠٪ على الأقل إني بحملها. 


صوب سهمك نحو القمر، فإن أخطأت حتمًا ستصيب النجوم 
(مو اقتباس خربوطي طلع صدق)

بداية الفصل ودنا نجيب (أ+) في كل المواد، بعدين نقول وش فيها الـ (أ)، لين يقرب يخلص الفصل وحنا نقول يارب (د+) موافقين، وفي الأخير نجيب (د) ونفرح. هل لما نويت تجيب (أ+) بديت تبذل الجهد المطلوب لـ (أ+)؟ وإلا كان يالله يجيب (ب)؟ لو جهدك استمر طول الفصل عشان تجيب الـ (أ+) وما جبتها فعلى الأقل بتجيب (أ)، إذا مرة مرة (ب+)،  أما الهدف (أ+) والجهد (ج) ما تجي 🌚.  


الطرق الصحيحة والمناسبة للمذاكرة، هي اللي تجيب لك درجات 

انتشرت طرق كثيرة للمذاكرة وكل الناس تجرب وتعطي رأيها وتثني على أغلبها، ولما تجربها أنت ما تناسبك! عادي مرة، اتبع الطريقة اللي ترتاح لها وتشوف إنها تجيب لك درجات.

شخصيًا ما ناسبتني طريقة الـ  Pomodoro للدراسة لكن ساعدتني في الشغل، اكتشفت إني ما أقدر أذاكر إلا لما أفهم القصة كاملة، رغم إن كثير دكاترة يركزون على العروض اللي يشروحون منها لكن ما أقدر أذاكر منها لأن أحس أغلبها جمل يتيمة ناقصة ما أقدر أفهمها فضروري أقرأ الكتاب عشان أفهم الموضوع وبعدها أراجع من العروض، هذه الطريقة تساعدني يكون عندي مخزون معرفي مناسب لأسئلة الاختبار المقالية، تاخذ معلوماتك لبعد أكثر من مجرد الجملة والمعلومة فقط وتقدر تعبر وتكتب وتربط الإجابة بالمفاهيم الأساسية للمادة. 

طريقة ثانية مهمة بالنسبة لي هي المراجعة بالكتابة، أراجع بكتابة الإجابة كأني جالسة أجاوب في الاختبار وهذه الطريقة تساعدني على عدة مستويات: 
1. تحسن خطي وإملائي في الاختبار.
2. ترتب أفكاري لأن كثير مرات أحس إني عارفة الجواب ولما أجي أكتبه أكتشف إني ما أعرف أعبر. 
3. بما إني شخص بصري، مرات كثير أتذكر الإجابة من شكل الكلمات والجمل اللي كتبتها.
يوتيوب مليان ناس تذاكر وعندهم أفكار مختلفة وأشكالهم تحمسك تقوم تذاكر وتجتهد، اكتشفوا طرق مختلفة وجربوها إلى ما تعرفون المناسب لكم! 

كثير طلاب ينسون المراجعة بعد المذاكرة، وفي الحقيقة المراجعة أهم بكثير من المذاكرة نفسها .. بعد ما تدخل المادة في مخك وتعالجها تحتاج تخليها ترتاح في راسك وترجع تتأكد إن كل شي في مكانه صح وإن المعرفة صارت مترابطة وتفسر بعض. 


بالتوفيق للجميع 💫


هناك 4 تعليقات:

  1. ماشاء الله حبيت تسلسل الأفكار وسلاستها بحيث تقرين الموضوع كامل بدون الإحساس بالملل .. فعلا أتفق معك من ناحية تنظيم الوقت والتخطيط مهمين جدا ..

    الحمدلله تخرجت من سنتين وافتكيت من الدراسة كنت مخططة اكمل ماستر بس هونت قلت أخذ بريك ..

    والله يوفق الجميع ..

    ردحذف
    الردود
    1. شكرًا لك داليا! أتمنى لك كل التوفيق 🌷

      حذف
  2. ما شاء الله عليك موضوع مرتب جدا ,,, شكرا

    ردحذف