ماجستير مستوى أول .. وأشياء أخرى!

الثلاثاء، 30 يناير 2018







مرحبا يا أصدقاء

 كنت مفكرة أكتب هذه التدوينة بعد نهاية الفصل الدراسي الأول مباشرة، لكن فضلت أعطي مخي فترة راحة يستجمع قواه بعد نهاية الفصل وأفكر برواق أيش كانت قراراتي المناسبة وبكررها وأيش كانت القرارات اللي سببت كابوس عالق في مخي وبتأدب بعده الفصول المقبلة إن شاء الله. 

قبل لا أبدأ أتكلم عن مستوى أول، بحكي لكم بشكل مبسط جدًا عن مرحلة ما قبل الماجستير والإجابة على بعض الأسئلة المهمة مثل: 
  • أدرس ماجستير بعد البكالوريوس على طول؟ 
  • أدرس ماجستير بنفس تخصص البكالوريوس؟ 
  • كيف اختار التخصص المناسب؟ 
  • كيف أقدم و أيش المتطلبات؟ 


وبعد الإجابة على هذه الأسئلة بشارككم الدروس المستفادة من المستوى الأول. 


بعد ما تخرجت من البكالوريوس (أو بالأصح في ترم التخرج) أمي كان كل كلامها: "شدي حيلك خلصي البكالوريوس وقدمي ماجستير على طول". وآخر شي كنت أفكر فيه حرفيًا هو إني أكمل دراسة، كل اللي كنت أبيه هو وظيفة + مو من زين المعدل عشان أنقبل بدون خبرة.


بعد خبرة في سوق العمل أكثر من 4 سنوات، جت الفكرة في بالي فجأة: "بدال ما أدفع على دورات تطورني ليش ما أقدم ماجستير؟" وهذا أعتقد كان من أفضل القرارات اللي اتخذتها في حياتي، الحياة العملية والاختلاط مع الناس وتعلم أشياء كثيرة من زملاء العمل والشركاء والمنافسين ومقابلة أشخاص نبي نصير زيهم وناس يذكروننا ننتبه ما نصير زيهم، ساعدتني أعرف أيش أبي بالضبط وأيش المجال اللي أبي أكمل فيه، وهنا بدأت رحلة البحث عن التخصص المناسب،  وهذا أعتبره من أبرز إيجابيات ليش ما أفضل دراسة الماجستير بعد البكالوريوس على طول وخاصة إذا الطالب مو مقتنع بتخصصه أصلًا! ليش تضيع سنوات إضافية في شي أنت ما تحبه؟ الحياة مليانة خيارات والإطلاع ومحاولة معرفة عدد من الخيارات المتاحة يعتبر دائمًا فكرة حسنة!


فيه حالات خاصة حلو الطالب يكمل مباشرة ماجستير بعد البكالوريوس، على سبيل المثال لا الحصر:


  • هدف الطالب هو الالتحاق بالمجال الأكاديمي. 
  • حب التخصص والاقتناع فيه وتعلمه ممتع للطلاب

تخصصي في مرحلة البكالوريوس كان تقنية معلومات من كلية علوم الحاسب الآلي في جامعة الملك سعود وكان اختيار مجبرة إلى حد ما عليه (فيه مقوله على وقتي عن بنات الحاسب في الجامعة: " أغلب بنات الحاسب كانوا يبون طب وما أنقبلوا ودخلوا حاسب متحسفين على نسبتهم" كان الكلام يشملني للأسف). تخصصي ما اشتغلت فيه أبدًا وسنوات خبرتي في العمل كانت في مجالات مختلفة بعضها بعيدة إلى حد كبير عن الحاسب والأخرى أقرب إلى حد ما، والسبب إني شخص يحب يبدع ويفكر ويتعامل مع الألوان والقصص المفرحة والمضحكة. 

عملي الأخير في مجال التسويق وصناعة المحتوى الرقمي وعّاني على شي جديد أحبه ولقيت نفسي فيه وبدأت أطور نفسي فيه وألتحق بدورات مختلفة تنمي معرفتي. ومن هنا فكرت: هل فيه تخصص ماجستير ممكن يساعدني في مجال العالم الرقمي والتحولات الرقمية الجديدة في البلد ويجمع بين الإدارة والتقنية؟ 

الجواب: إيه، تخصص إدارة الأعمال الإلكترونية. 

مافكرت أبحث في أي جامعة، مخي معلق عند جامعة الملك سعود، ورغم التعب والجهد غير الطبيعي في مرحلة البكالوريوس أكتشفت إن مخرجاتها من أفضل المخرجات لسوق العمل.

بعد اختيار التخصص بدأت أبحث عن متطلبات الجامعة والبرنامج، ولو لخصتها في نقاط باختصرها للتالي: (هذي اللي أذكرها وليست الموجودة في الموقع، فضلًا مراجعة موقع الجامعة للتأكد من كافة الشروط)
  • اجتياز اختبار قياس للجامعيين بما لا يقل عن 70 درجة. 
  • الحصول على 61 كحد أدنى في اختبار التوفل (أعتقد فيه بديل له آيلتس لكن ما أذكر الدرجة). 
  • حصول الطالب على درجة البكالوريوس بنفس التخصص أو بتخصص تقنية المعلومات. 
  • اجتياز المقابلة الشخصية. 
(ضروري زيارة موقع الجامعة اللي حابين تقدمون عليها، وضروري تتأكدون من أن المتطلبات محدثة حتى ما يصير فيه أي تغيير بخطة التحضير)

عرفت الآن أيش المطلوب مني وجاءت مرحلة التحضير والاستعداد واللي كانت ضرورية جدًا ومتأكدة إن بذل الجهد خلالها بيساعدك كثير في تحقيق هدفك!
الحمدلله تم العمل على تلبية كافة الشروط المطلوبة خلال الفترة والتقديم على البرنامج من خلال بوابة الدرسات العليا للجامعة. 
بدأ الفصل الأول بكل حماس -أعترف إني اشتريت قرطاسية جديدة لأني أحبها دائمًا ولأني اشتريها حتى قبل ما أكون طالبة- وكان أكبر تحدي لي هو إني برجع طالبة بعد انقطاع حوالي 6 سنوات!

بعد 6 سنوات بجلس على كرسي 3 ساعات وأحد يجلس يتكلم علي، وأنا ما أصبر على كرسي المكتب 40 دقيقة!
نسيت كيف أذاكر!
ما أعرف أسوي بحث!
ما أعرف أيش يعني Litreture Review!
ما أعرف أسوي Case Analysis و أيش فرقها عن الـ Case Summary؟!

نقصت كثير درجات و سويت كم شي خطأ وبكيت كم مرة (دراما كوين أدري)، مخي جلس يفكر: ما ودك تعتذرين هذا الترم! وقمت أرد عليه: مو أنا أصيح من واجب!!! 

كملت والحمدلله خلص الترم، وطلعت بدروس بخليها قدام عيني خلال الأربع فصول الجاية إن شاء الله.

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد 

علمونا إياها في الابتدائي، بس صدق ما عرفت معناها إلا في الماجسيتر .. عدد لا بأس به من الملتحقين ببرامج الماجستير في الجامعات السعودية على رأس العمل، وصعب إلى حد ما إنك توفق بين الإثنين ولكنه قابل للتنفيذ وبجداره!
لا تسمحون لأحد يقولكم ماتجي الدراسة مع الشغل، اللي ما يجي جيبوه أنتم!  الموضوع يحتاج إدارة وقت جبارة والالتزام بخطة دراسية واضحة لنفسك تلتزم فيها وتبقى متذكر إن اللي ما يتسوى اليوم بيتسوى بكرة مع شغل بكرة والمفترض بجودة عالية وأنت ما عندك إلا 24 ساعة باليوم، وحاولوا بقدر الإمكان تنهون أعمالكم قبل الفترة المطلوبة لأن سبحان الله بيجي وقت من الفصل يحتاجون منك كل الدكاترة تسلم شغلك فيه!

مو كل المواد زي بعض

كل مادة تختلف تمامًا عن المادة الثانية من ناحية المحتوى، طريقة التدريس، توزيع الدرجات، المتطلبات، اهتمام الدكتور، وأهداف المادة الأساسية. ضروري تكونون مطّلعين على خطة المنهج لكل مادة لتكوين فكرة عن كيف بتكون خطتكم الدراسية! اسألوا طلاب سابقين عن كل دكتور إذا قدرتوا، لكن لا تاخذون كلامهم 100 %  (فيه أشخاص تعيش على المبالغة، وتحول كثير من إخفاقاتها لمواقف شخصية تعممها).

المواد اللي مافيها اختبارات مو مرة فلّة! 

أول ماعرفت إن فيه مادة مافيها اختبار نهائي ما شالتني الدنيا من الفرحة، بعدين؟ جت على راسي!
المواد اللي مافيها اختبارات يكون فيها تقييم أسبوعي خلال كامل الفصل، يتضمن قراءات يطلبها منكم الدكتور، واجبات تتسلم بشكل شبه أسبوعي، عروض تقديمية كل كم أسبوع، مشروع عليه كم لا بأس به من الدرجات وهذا بيحتاج طاقتك تكون مستمرة وفي أوجها خلال الفصل، فلابد تكونون حابين المادة وعارفين أيش يحتاج منكم الدكتور بالضبط وبناءً عليه ترتبون خطتكم الدراسة.


أعرف الدكتور، والأهم .. خلّي الدكتور يعرفك! 

فيه دكاتره تهمهم مشاركتك وثقتك في نفسك بإبداء رأيك ووجهة نظرك، وفيه دكاترة عادي تكون ساكت طول الفصل لكن يطلع فهمك في البحوث والاختبارات .. أعرفوا دكاترتكم أي نوع منهم وأبدؤا تعاملوا معاهم على هذا الأساس وأثبتوا أنفسكم في اللي يحبون يشوفونه من طلابهم والأهم في كل الحالات حاولوا يكون لكم بصمة واضحة وعمل ممتاز يعرف الدكتور إنكم بذلتوا جهد فيه مو مجرد تسليم والسلام، الترتيب والنصوص الموزونة اللي مافيها أخطاء إملائية والأفكار المرتبة بتثبت نفسها (إيه فيه طلاب لسى عندهم أخطاء املائية).


مواقع وخدمات مفيدة 
Grammarly 

الموقع مجاني ولكن إذا ودكم تحصلون على الفائدة القصوى من الموقع أنصحكم بالاشتراك السنوي، يتأكد من خلو نصوصكم من الأخطاء الإملائية والمعنوية، يتأكد من صحة تركيب الجمل، يعطيكم خيارات لمفردات مختلفة تستخدمونها لتحسين كتاباتكم و يتأكد أيضًا من نسبة النسخ في واجباتكم وبالتالي تكون حلولكم مميزة ولا تشبه حلول بقية الطلاب.



Google Scholar

محرك البحث المقدم من قوقل، يسمح لكم تبحثون في أوراق وبحوث منشورة من كليات عالمية في مجالات مختلفة وبتفيدكم في صحة المادة المتوفرة وتحافظ على وقتكم من الضياع في محرك البحث العادي



Google Drive

كل أعمالك بتكون مرفوعة على سحابة بتقدرون تدخلون عليها من أي مكان في العالم وفي أي وقت .. كل اللي تحتاجونه شبكة انترنت وحساب على Gmail!


أشياء أخرى بتحتاجونها!

وسم، #لطالب_الماجستير_المستجد
تقويم للفصل الدراسي، موجود نسخ كثيرة على تويتر في هذا الرابط
(وشكرًا أصدقائي في سناب شات على الفزعة مرة ثانية)
هنا
هنا
هنا
وفيه كثير أرسلوا لي وضاعت مع المحادثات، ضيفوها هنا إذا ممكن 
.
.
بالأخير، لا تسمع كلام أحد لما يقول لكم: الدكتور الفلاني ما يعطي درجة كاملة أو ما تقدر تسوي الشي مثل ما يبيه!
ما فيه أحد أحسن من أحد، دامك أنقبلت فأنت وبقية الطلاب المقبولين بنفس المستوى ولا يزيدون عنك كثير .. وإذا ما أنقبلت جرب ثانية وثالثة .. ولاهي نهاية العالم. 

.
.

بالتوفيق يارب للجميع .. أسعد بأي استفسار أو طلب مساعدة





هناك تعليق واحد:

  1. تدوينه جميلة جدًا و شحنتني بطاقة حلوة!
    خصوصًا جملة "اللي ما يجي جيبوه انتم!"

    شكرًا مشاعل ♥️

    ردحذف